القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

هل يعتبر تطبيق التيك توك خطير ونحن بحاجه الي مسحه



هل يعتبر تطبيق التيك توك خطير ونحن بحاجه الي مسحه

بقلم : اروي أسامة 

يعد تطبيق التيك توك واحد من التطبيقات التي شهدت شهرة عالمية خلال السنوات الاخيرة و خاصة بين الشباب و المراهقين و صغار السن حيث بلغ عدد مستخدمي التيك توك 1.5 مليار مستخدم منهم نصف مليار نشط شهريا و نظرا لهذا العدد الهائل من المستخدمين بالإضافة الى ان التطبيق يعتبر تطبيقا صينيا و ما يعرف عن الصين من تجسسها و انتهاكها لخصوصية المعلومات فقد بدأ عدد من الدول يتسأل اذا ما كان تطبيق التيك توك يشكل خطرا على امنها القومي ؟ و هل يجب حذف التطبيق ام لا ؟ 

و أدى ذلك الى انقسام اراء الخبراء حول تطبيق التيك توك فمنهم من يرى ان التطبيق ليس شريرا بحد ذاته و ان فكرة التطبيق هي الدمج بين الموسيقى و الفيديو و الشبكات الاجتماعية في تطبيق واحد الغرض منه المتعة و الترفيه فقط و هو ما اكده مؤسس تطبيق Douyin تشانغ يي مين و مؤسس تطبيق musically اليكس زو التي اندمجت عام 2018 مكونة تطبيق تيك توك المعروف حاليا ولكن على الرغم من ذلك فإن تطبيق التيك توك ادى الى آثار اجتماعية و نفسيه خطيرة ليس على مستخدميه فقط بل على المجتمع كله 

الأثار الاجتماعية 

من اخطر الاثار الاجتماعية للتيك توك هي قيام بعض مستخدميه بنشر مقاطع فاضحة و مخالفة لقيم و مبادئ المجتمع لجذب المتابعين و الحصول على الشهرة و المال و هو ما دفع النيابة العامة في مصر الى القاء القبض على بعض فتيات التيك توك اللواتي ثبت تورطهن في قضايا تحريض على الفسق و الفجور 

و من ثاني اخطر الاثار الاجتماعية للتيك توك هي خطورته على سلامة الاطفال و خصوصيتهم حيث يحصل التيك توك على معلومات شخصية للأطفال دون سن 13 عاما مثل موقعهم دون موافقة والديهم و يتيح لهم التواصل مع اشخاص بالغين و هو ما يعرضهم لخطر الوقوع في ايدي المجرمين و مغتصبي الاطفال اللذين وجدوا التطبيق وسيلة للعثور على الاطفال و التواصل معهم كما ان التيك توك لا يفرض رقابة على المحتوى الذي يشاهده الاطفال و الذي قد لا يتناسب مع اعمارهم و لذلك قامت اللجنة الفدرالية بتغريم التيك توك 5.7 مليون دولار بعد تلقيها بلاغات من جمعيات مختلفة لحماية الطفل 

بالإضافة لتعرض بعض مستخدميه للابتزاز و التحرش اللفظي او الجسدي من قبل متابعيهم و اهدار المستخدمين (منهم الاطفال) للكثير من الاموال في ارسال الهدايا الرقمية لنجومهم والتي تصل قيمة الهدية الواحدة 62 دولار 

الاثار النفسية 

من الاضرار النفسية للتيك توك انه يجعل مستخدميه مهووسين بالذات والحصول علي اهتمام من قبل الاخرين حيث يحاول مستخدميه تصوير فيديوهات مجنونة وغريبة لجذب انتباه الاخرين والحصول علي المزيد من المعجبين وعندما لا يتحقق ذلك يشعرون بالإحباط وهذا الاحباط قد يدفع البعض)وخاصة الاطفال) لدخول في حالات اكتئاب وجلد الذات وشعور بالفشل والذي قد يدفعهم الي الانتحار 

اما القسم الثاني من الخبراء فيري ان تطبيق التيك توك ليس سوي تطبيق صيني ضار تستخدمه الحكومة الصينية لتكوين منظمة تجسس ضخمة من خلال المعلومات التي تحصل عليها من التطبيق سواء عن المستخدمين الصينين او معلومات عن مستخدمين من دول اخري وهذا ما اكدته مجموعة anonymous للقرصنة عندما نشرت تغريده تحذر فيها مستخدمي التيك توك من ان التطبيق يجمع بيانات حول نوع وحدة المعالجة المركزية واستخدام الذاكرة ومساحة القرص ومعرفات الأجهزة بالنسبة لجميع مستخدميه ودعت جميع مستخدميه لحذف التطبيق كما طالبت شركة امازون موظفيها بحذف التطبيق من هواتفهم التي تتصل بالبريد الالكتروني الخاص بالشركة خوفا علي معلومات وبيانات الشركة 

اما الهند فقد قامت بحظر تطبيق التيك توك و العديد من التطبيقات الصينية الأخرى بعد ان خرجت وزارة تكنولوجيا المعلومات الهندية بتصريح تؤكد فيه تلقيها للعديد من الشكاوي حول سوء استخدام هذه التطبيقات للمعلومات و مخاوفها المتزايدة حول خصوصية المعلومات وخطر هذه التطبيقات علي امن القومي للبلاد فيما لا تزال الولايات المتحدة تقوم بفحوصات للتطبيق للتأكد من علاقته مع الحكومة الصينية وخصوصية المعلومات عليه 

وفي محاولة من القائمين علي التطبيق التأكيد علي عدم وجود علاقة بينهم وبين الحكومة الصينية خرج كيفين ماير المدير التنفيذي السابق لوالت ديزني والمدير الحالي لتيك توك بتصريح يؤكد فيه علي ان معلومات المستخدمين غير محفوظة في الصين وانهم لا يقومون بإعطاء اي معلومات عن المستخدمين للحكومة الصينية وأكد علي خروج التطبيق من هونغ كونغ بعد فرض الصين لقانون الامني الجديد حرصا علي خصوصية بيانات ومعلومات المستخدمين ولكن علي الرغم من ذلك لا يزال هناك شكوك عديدة حول تطبيق التيك توك وخصوصية المعلومات عليه وعلاقته بالحكومة الصينية 





هل اعجبك الموضوع :

تعليقات