القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

 

بقلم: ميار ايهاب

سنة هجرية جديدة

منذ 1442 سنة ضاقتْ عليه مكة

‏فخرج مهاجرًا تحت جنح الظلام

‏الدين الذي بدأ برجل نزل يومًا

‏من غار مظلم في مكة حاملًا النور إلى العالم

‏يؤمن به اليوم مليار ونصف إنسان

‏واسمه تردده المآذن

‏"أشهد أن محمدًا رسول الله"

اليوم هو أولى أيام السنة الهجرية الجديدة، كل عام وكل مسلمين العالم أجمع بخير، هذه البداية جعلتني اتسأل ما هو الفرق بين السنة الهجرية  والسنة الميلادية؟ ولماذا يكون الاحتفال بالسنة الميلادية أكبر وأشمل وأوسع على نطاق العالم أكثرمن الاحتفال بالسنة الهجرية؟

عندما بحثت عن إجابات لتلك التساؤلات الليلية وجدت أكثر من إجابة كما وجدت بعض المعلومات الجديدة بالنسبة لي أيضاً.

تعود فكرة السنة الميلادية إلى أحدي الرهبان الرومان الذي أراد أن يسجل جميع أحداث المسيحين آنذاك بتواريخ ثابتة، فاحتاج تأريخ كل تلك الأحداث بتواريخ تبدأ بميلاد سيدنا المسيح، الأمر الذي جعل هذا الراهب يستخدم التاريخ الشمسي المتمثل في اثنى عشر شهراً، تبدأ من كانون الثاني وتنتهي بكانون الاول بما فيهم ترتيب الفصول الأربعة وتقسيمهم على السنة الشمسية كلها، تعددت اسماء تلك الأشهر بتعدد اللغات وبتعدد اسباب تسميتها.

أما فكرة احتفال العالم بالعام الميلادي وليس العام الهجري فهذا يعود إلى أنه مناسب لتنظيم الحياة المدنية ومعرفة أوقات الاحتفالات الدينية والتاريخية، ولذلك فإن أغلبية سكان العالم يعملون به نظراً لأنه أدق من التقويم الهجري، فالتقويم الهجري يختلف عن التقويم الميلادي بحوالي 10 أيام من كل عام، كما أن شهور السنة الهجرية ليست ثابتة في عدد أيامها فيأتي شهر مرة 29 يوم ومرة أخرى 30 يوم حسب رؤية هلال الشهر.

السنة الهجرية القمرية:

قرر سيدنا "عمر بن الخطاب" أن يجعل للمسلمين تاريخ يتميزون بيه على مر العصور، وقد أراد بعض المسلمين أن يبدأ التاريخ بميلاد "المصطفي صل الله عليه وسلم" الموافق 12 ربيع الأول، لكن "عمر بن الخطاب" أصر على أن تبدأ السنة القمرية بتاريخ هجرة الرسول لأنها كانت نقطة تحول في تاريخ نشر الإسلام.

اقترح المسلمون على "عمر بن الخطاب" أن تبدأ السنة الهجرية بشهر رمضان الكريم، لكنه رفض وأراد أن تبدأ السنة بنفس بداية العام قبل الاسلام، فقبل الاسلام كان العام يبدأ عند العرب بشهر محرم، وظل هذا حتى الآن، كما أراد الخليفة "عمر" أن يطبق الآية الكريمة حين قال الله تعالى في سورة التوبة: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ﴾. الأشهر الحرم في السنة الهجرية القمرية هم (محرم، ذو القعدة، ذو الحجة ورجب).

كما سميت السنة الهجرية بالقمرية لارتباط بداية الأشهر ونهايتها فيها بالقمر.

بعد تلك الاجابات، جاء أمام عيني سؤال معانِ اسماء الأشهر القمرية  للعام الهجري وكانت معلومة لأول مرة لي ان اعرفها، كيف نحن المسلمون لا نعرف معنى اسم "شوال" ولماذا سُمي بهذا الاسم وما معنى "رمضان" وماذا يعني "ذو القعدة"؟


 "محرم" سُمي بذلك الاسم لأنه كان مُحرم فيه الحروب والقتال.

 "صفر" سُمي بذلك، لأن ديار العرب آنذاك كانت تصفر من خلو أهلها الذين خرجوا للقتال.

 "ربيع الاول" سُمي بذلك الاسم لأنه شهر يأتي في فصل الربيع وهو النصف الأول منه.

 "ربيع الآخر" سُمي بذلك لأنه يمثل النصف الثاني من فصل الربيع عند العرب آنذاك.

"جمادي الاولى" سُمي بذلك الاسم لأن وقت دخول ذاك الشهر هو وقت دخول الشتا، فتتجمد الماء.

 "جمادي الآخرة" سُمي بذلك لأنه تبع جمادي الاولي وأنه النصف الثاني من الشتاء آنذاك.

 "رجب" هو أحدي الشهور الحرام حيث يحرم فيه القتال وسمي بذلك الاسم لأنه يعنى بتوقف القتال.

 "شعبان" سُمي ذلك الشهر بهذا الاسم لأنه شعب بين رجب ورمضان (اي حلقة وصل بين رجب ورمضان).

 "رمضان" (شهر الصوم) سمي بذلك الاسم لرموض الشمس وقوة الحر حيث يقال قديما (رمضت الحجرة) أي سخنت الحجرة.

 "شوال" سمي بذلك الاسم لأن حليب الناقة يقل ففي اللغة العربية آنذاك كانت الناقة تشول ألبانها اي يقل لبنها في هذا التوقيت من السنة.

 "ذو القعدة" سمي بهذا الاسم لأن العرب قديما ظلوا في رحالهم دون حرب لأنه من الأشهر الحرام.

"ذو الحجة" سُمي بذلك الاسم لأنه شهر الحج وهو أيضا من الأشهر الحرام.


في نهاية ذلك الملخص البسيط عن الأثنى عشر شهراً التوقيت الذي ذكره الله عز وجل في كتابه العزيز والذي نريد أن نهتم بيه أكثر، فالكثير منا لا يعرف اسماء تلك الاشهر أو حتي معانيها ورغم وجود تلك الأجندة الان والتي غير مشهورة مقارنة بشهرة الأشهر الميلادية، إلا أن ذلك التقويم كان موجود قبل نزول الاسلام إلا أن عند مجيء الإسلام وزادها نورا وضياء، فهنيئاً لجميع المسلمين في أنحاء العالم بحلول عام هجري جديد، أسأل الله فيه الثبات على دينه لكم ولي وكل عام وانت عزيزي القارئ الي الله اقرب.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات